منتديات محمد خالد التميز والشمول


منتديات محمد خالد|استايلات احلى منتدى | أكوادcss| تقنيات متقدمه| تصميم | دعم فنى | اشهار | تصاميم | تطوير| دروس | شروحات | أفلام وثائقيه | العاب | برامج | خدمات | إربح |
 
الرئيسيةمجلة منتديات محس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

  
شاطر | 
 

 فوائد إخفاء الدعاء لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس الاسلام
عضو نشيط
عضو نشيط





الدوله الدوله : منتديات ميدونت2 موطنى الاصلى
ذكر
عدد المساهمات : 30
مساهمه مشكوره : 0
تاريخ التسجيل : 28/08/2011

مُساهمةموضوع: فوائد إخفاء الدعاء لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى   الإثنين نوفمبر 28, 2011 7:39 am

<blockquote class="postcontent restore ">
<blockquote>
فوائد إخفاء الدعاء لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى




فوائد إخفاء الدعاء



قال - رحمه الله -: إذا عرف هذا : فقوله تعالى : { ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً }
يتناول نوعي الدعاء: لكنَّه ظاهرٌ في دعاء المسألة متضمِّنٌ دعاء العبادة
ولهذا أمر بإخفائه وإسراره. قال الحسن : بين دعوة السر ودعوة العلانية
سبعون ضعفاً ولقد كان المسلمون يجتهدون في الدعاء وما يُسمع لهم صوت أي:
ما كانت إلا همساً بينهم وبين ربهم عز وجل وذلك أنَّ الله عز وجل يقول : {
ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً } وأنه ذكر عبداً صالحاً ورضي بفعله فقال: { إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيًّا
}




وفي إخفاء الدعاء فوائد عديدة :

أحدها :أنَّه أعظم إيماناً ؛ لأنَّ صاحبَه يعلم أنَّ الله يسمع الدعاء الخفي .

وثانيها :أنَّه
أعظم في الأدب والتعظيم لأنَّ الملوك لا تُرفع الأصوات عندهم ومن رفع صوته
لديهم مقتوه ولله المثل الأعلى فإذا كان يسمع الدعاء الخفي فلا يليق
بالأدب بين يديه إلا خفض الصوت به .


وثالثها:أنَّه
أبلغ في التضرع والخشوع الذي هو روح الدعاء ولبُّه ومقصوده فإنَّ الخاشعَ
الذليلَ إنما يسال مسألةَ مسكينٍ ذليلٍ، قد انكسر قلبُه وذلَّت جوارحُه
وخشع صوتُه ؛ حتى إنَّه ليكاد تبلغ ذلته وسكينته وضراعته إلى أنْ ينكسر
لسانُه فلا يطاوعه بالنطق وقلبه يسأل طالباً مبتهلاً. ولسانه لشدة ذلته
ساكتاً وهذه الحال لا تأتي مع رفع الصوت بالدعاء أصلاً.


ورابعها :أنَّه أبلغ في الإخلاص.


وخامسها:أنَّه
أبلغ في جمعية القلب على الذلة في الدعاء فإنَّ رفعَ الصوت يفرقه فكلَّما
خفض صوته كان أبلغَ في تجريد همَّته وقصده للمدعو سبحانه
.


وسادسها - وهو من النكت البديعة جداً -:أنَّه دالٌّ على قربِ صاحبه للقريب لا مسألة نداء البعيد للبعيد ؛ ولهذا أثنى الله على عبده زكريا بقوله عز وجل: { إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيًّا } فلمَّا استحضر القلبُ قربَ الله عز وجل، وأنَّه أقرب إليه من كلِّ قريبٍ أخفى دعاءه ما أمكنه.

وقد أشار النَّبيُّ صلى الله عليه
وسلم إلى المعنى بقوله في الحديث الصحيح : لما رفع الصحابة أصواتهم
بالتكبير وهم معه في السفر فقال : ((
أربِعوا على أنفسكم فإنكم لا تدعون أصم ولا غائباً إنكم تدعون سميعاً قريباً أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته
)) وقد قال تعالى : { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِي إِذَا دَعَانِ }
[البقرة/186] وهذا القرب من الداعي هو قرب خاص ليس قرباً عامّاً مِن كلِّ
أحدٍ فهو قريبٌ من داعيه وقريبٌ من عابديه ، وأقرب ما يكون العبد من ربه
وهو ساجد .

وقوله تعالى : { ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً } فيه الإرشاد والإعلام بهذا القرب.



وسابعها :أنَّه
أدعى إلى دوامِ الطلب والسؤال فإنَّ اللسان لا يمل والجوارح لا تتعب بخلاف
ما إذا رفع صوته فإنَّه قد يمل اللسان وتضعف قواه وهذا نظير من يقرأ ويكرر
فإذا رفع صوته فإنه لا يطول له بخلاف من خفض صوته.



وثامنها :أنَّ
إخفاءَ الدعاء أبعد له من القواطع والمشوشات؛ فإنَّ الداعي إذا أخفى
دعاءَه لم يدرِ به أحدٌ فلا يحصل على هذا تشويشٌ ولا غيرُه وإذا جهر به
فرطت له الأرواح البشرية ولا بد ومانَعَتْه وعارضته ولو لم يكن إلا أن
تعلقها به يفرغ عليه همته فيضعف أثر الدعاء ومن له تجربةٌ يعرف هذا فإذا
أسرَّ الدعاء أَمِن هذه المفسدة.


وتاسعها :أنَّ
أعظم النعمة الإقبال والتعبد ولكلِّ نعمةٍ حاسدٌ على قدرها دقَّت أو جلَّت
ولا نعمةٌ أعظم من هذه النعمة فإنَّ أنفُسَ الحاسدين متعلقةٌ بها وليس
للمحسود أسلم من إخفاء نعمته عن الحاسد . وقد قال يعقوب ليوسف عليهما
السلام : { لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا
} الآية[يوسف/5] . وكم من صاحبِ قلبٍ وجمعيَّةٍ وحالٍ مع الله تعالى قد
تحدث بها وأخبر بها فسلبه إياها الأغيار؛ ولهذا يوصي العارفون والشيوخ
بحفظ السرِّ مع الله تعالى ولا يطلع عليه أحدٌ. والقوم أعمُّ شيئاً
كتماناً لأحوالهم مع الله عز وجل وما وهب الله من محبته والأُنس به وجمعية
القلب ولا سيما فعله للمهتدي السالك فإذا تمكن أحدهم وقوي وثبت أصول تلك
الشجرة الطيبة التي أصلها ثابت وفرعها في السماء في قلبه -بحيث لا يخشى
عليه من العواصف فإنه إذا أبدى حاله مع الله تعالى ليقتدى به ويؤتم به -
لم يبال وهذا بابٌ عظيمُ النَّفع إنما يعرفه أهله.


وإذا كان الدعاء المأمور بإخفائه
يتضمن دعاء الطلب والثناء والمحبة والإقبال على الله تعالى فهو من عظيمِ
الكنوز التي هي أحقُّ بالإخفاء عن أعين الحاسدين وهذه فائدةٌ شريفةٌ
نافعةٌ.




وعاشرها : أنَّ
الدعاء هو ذكرٌ للمدعو سبحانه وتعالى متضمن للطلب والثناء عليه بأوصافه
وأسمائه فهو ذكرٌ وزيادةٌ كما أنَّ الذكرَ سُمِّيَ دعاءً لتضمنه للطلب كما
قال النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم: ((أفضل الدعاء الحمد لله
)) فسمَّى الحمدَ لله دعاءً وهو ثناءٌ محضٌ ، لأنَّ الحمدَ متضمِّنٌ
الحبَّ والثناء . والحبُّ أعلى أنواع الطلب فالحامد طالبٌ للمحبوب فهو
أحقُّ أنْ يسمَّى داعياً من السائل الطالب ، فنفس الحمد والثناء متضمِّن
لأعظم الطلب فهو دعاءٌ حقيقةً بل أحقُّ أنْ يسمَّى دعاءً من غيره من أنواع
الطلب الذي هو دونه .

والمقصود أنَّ كلَّ واحدٍ من الدعاء والذكر يتضمن الآخر ويدخل فيه وقد قال تعالى : { وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً
} فأمر تعالى نبيَّه صلى الله عليه وسلم أنْ يذكره في نفسه، قال مجاهد
وابن جريج : أُمروا أنْ يذكروه في الصدور بالتضرع والاستكانة دون رفع
الصوت والصياح وتأمَّل كيف قال في آية الذكر : { وَاذْكُرْ رَبَّكَ { الآية . وفي آية الدعاء { ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً } فذكر التضرع فيهما معا وهو التذلل والتمسكن والإنكسار وهو روح الذكر والدعاء .


" مجموع الفتاوى " ( 15/15-19 ) .
</blockquote>
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فوائد إخفاء الدعاء لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات محمد خالد التميز والشمول :: القسم الاسلامى :: المنتدى الاسلامى العام-
انتقل الى:  
  • تذكرني؟